القصة القصيرة جدا

أبواب الجنّة

سألها والدها الشاب :”لم تبكين يا بنيتي ؟” …أجابته والدمع يترقرق صاف زلال : “لم أتمم حفظ الآيات بعد .” ، ضحك ..وأجلسها عل ركبيته …أغدق عليها من حنانه قائلاً لها :” مازال أمامك الكثير من الوقت لتحفظي كتاب الله .” ، نهضت البنت والدموع مازالت تغسل وجنتيها وتُصْليها ندم التقاعس و أجابته ببراءة الطفولة العذراء : “أخشى حلول الظلام يا أبي ، فما يدريني لعلّ أبواب الجنّة تُغلقُ قبل أن أتمم هذه الآيات.”

السابق
نِزاع
التالي
قرار..

اترك تعليقاً