القصة القصيرة جدا

أعْيُنٌ

وقَفَا مُتَقَابِلَيْن لاَ يَفْصِلُ بَيْنَهما سِوَى الطّريق، تنْتَظر حَافلَة مَا…أوْ شَخْصا أوْ سَيّارَة أجْرَى
أزْعَجَهُ تَحْديقُهَا إلَيْه طَويلا، سَوّى خصَلاتِ شعْرِه بِرفق …تَجاهَل نَظَرَاتِها للَحَظات،
اسْتَشاط غَضَبا أرَاد أنْ يقْطَع الطّريق، ليُؤَدّبَ جرْأتَها وَ يُعَلّمَها أنْ تَغُضّ بَصَرَهَا مِنْ هنَا فصَاعِدا
و قَبْلَ أنْ يخْطو خُطْوة أخْرَى اقْتَرَبَت مِنْها سَيّدَة، امْتَدّت يَدُها عشوائية تَلَقّفَتْها الأخرى
ثُمّ فَتَحَت عَصا بَيْضَاء وَ سَارَت بجَانِبِهَا وَهْي تَتَحَسّسُ طّريقا بِلاَ ألْوان.

السابق
الجرح سر الخناجر
التالي
عاشق

اترك تعليقاً