القصة القصيرة جدا

أمنية

في سرادق عزاء أبيه، سمعهم يذكرونه بكل خير…ىيترحمون عليه… يعددون مناقبه…ي تمنون لو طال به العمر ليقدموا له شكرهم واعتذارهم… يذهل الولد، لا يكاد يصدق أذنيه… يعود إلى مذكرات أبيه… يقرأ أمنيته أن يسمعهم يقولون عنه في حياته ربع ما سيقولونه بعد موته.

السابق
الاقتناص
التالي
عالبركة

اترك تعليقاً