القصة القصيرة جدا

أنانية

عكفت على تطريز فستان فرح ابنتها الوحيدة منذ عمر ، طرزته ورودا معبقة بأريج الروح والكبرياء، أنارت لها دروب الحياة بنور عينيها ، بكت لبكائها ، غمر الفرح قلبها كلما طرقت بابها تحمل شهادة نجاح ، مهدت لها كل السبل لتعبر نحو الشمس كما الأميرات ، اليوم ستزف عروسا لحبيبها ، أهدتها الفستان المطرز ، رفضته بشدة ، لم يكن على الموضة.

السابق
في وطني
التالي
مفارقة

اترك تعليقاً