القصة القصيرة جدا

إخفاق

نَفَثَها حتى دنا من الصهد…لم يجد إلى عَقِبها غير المحشو بالنكهة سبيلا…دعَكَها في مِنفضته ونام كأيّ روائي حالم.

السابق
قراءة في نص “تنهيدة”
التالي
لون الحياة

اترك تعليقاً