القصة القصيرة جدا

إصرار

يسقط في كل محاولة للنهوض ..تتوسل عيناه الغائرتان من يرجعونه إلى السرير ..بينما لا تيأس سبابته المعروقة من الإشارة إلى باب الغرفة الأبيض …أعيتهم محاولة تهدئته ..فربطوه على السرير..في الصباح كانت أول شهادة يحررها كبيرهم باسمه..أما المكلف بالثلاجة فكان يضحك ملء فيه ..ويتغزل بصورة–يقول الإعلان الذي أخرجه من يده بصعوبة – أنها أقامت أمسية شعرية بالجوار.

السابق
غبــاء
التالي
مِـــيـراثٌ

اترك تعليقاً