القصة القصيرة جدا

إِضْمار

مسح آثار ماخلفته النيران،تاركاً وراءه أنقاض داره. حمل جردلاً مليئاً بالزهور، وعلى ناصية الشارع بدأ يغني للمارة، كعادته كل يوم: “يابدع الورد… يا جمال الورد..!”.

السابق
مقايضة
التالي
سعادة

اترك تعليقاً