القصة القصيرة جدا

اختناق

ينهض في الصباح. تباغته طلبات زوجته رغم يقينها بإفلاسه. يختنق وهو يتذكر تباطؤ الحافلة في القدوم واكتظاظها، يتراءى له مكتبه وطابور المنتظرين أمامه، يلعن الموت الذي يخيب آماله كل يوم.

السابق
تؤم الروح
التالي
الحنين

اترك تعليقاً