القصة القصيرة جدا

استغاثة

تلك الأميال التي جمعتها من السفر ، لم تكن كافية حتى تتخذ لآمالها ملاذاً آمناً ، تجرجر خلفها ذاكرة متهرئة ، لم تتئنَ الرحلة برفق فقد كانت مصابة بنوبة خوف من مصير مماثل. في كل ليلة يراودها السهر مبكرا، صيحات الغيث تتعالى دون أن تملأ الفراغ ، ظلت تلاصق رغبة دون عناق .قبل أن يلتقط أنفاسه في بطنها تتكرر حالة سقوط الجنين.

السابق
صَدمَة
التالي
ليلة صارخةً

اترك تعليقاً