الفصيح

اشفعي لي

أبكي من القلب يا قلبي وتبكيني
والمرٌّ يبحر في نفسي ويسقيني
والذكريات ألمّت بي فواحزنا
يجتاحني تارة من ثم يطويني
كأن زورق احلامي به لطمت
امواج عاصفة مثل الشياطين
يكاد يهرب منها غير مقتنع
بالحزن والحزن أنى رحت يكويني
فألف عذر على هجر يفرقنا
وألف شكوى لدم في الشرايين

ما عدت أدرك نفسي غير باكية
كالنائحات وجف الدمع من عيني
لمن ساشكو اذا ما رحت مبتعدا
يا قارب العودة الداني لتسلوني
فكم تأملت ان القاك تاخذ بي
نحو الامان على أرضي وتلقيني
هناك تفرح نفسي أينما ذهبت
وتعرض الطير ضحكي للرياحين

أواه يا شجرا يعلو غلى على بلدي
ويا نسيما يغني كالحساسين
غردّت في أذني لحنا يمزقني
شوقا ويأخذني حبا ويغريني
فكم تذكرت والذكرى اذا صدقت
مثل الحقيقة مثل الحق والدين

أبكي من القلب لا دمع سيعذرني
ولا شكاوى ولا شتى التفانين
ولا قصائد شعري فيك تشفع لي
ولا رسائل حب كالتلاوين
ولا فناجين شاي كنت أشربها
ولا غصون من الزيتون والتين
ولا كتاب قرأنا عاد يشفع لي
فكيف يشفع لي هجري ويرضيني

الما يبعد عني قيد انملة
والروح عطشى وقيدي جد ّ مجنون
والارض تحمل منديلا تلوّح لي
ووردة كنت أسقيها تحاكيني
فكيف أنسى وقلبي بينكم مرح
لا الهجر فرقه عنكم ولا البين
هذا أنا فارحمي جالي ومعذرة
إن كان ذنبي كبيرا فلتعافيني

السابق
رفيق
التالي
مقاييس

اترك تعليقاً