القصة القصيرة جدا

اقتران

قلما ينتهي الحوار بينهما، بنقطة .. كما أنتهى ذات خلاف على تسمية الأشياء كانت تؤمن بأن لمعان عيونه وابتسامته الجذلى .. أعترافا صريحا منه بأدمان وجودها بحياته، اكتفت كما لاتكتفي النساء بقراءة مابين السطور، وتماهي كلماته بملامح وجهها .. في محاولة منه لوضع النقاط على الحروف .. تسربت من بين أصابعه نقطة النهاية، كانت كفيلة بها لأن تطلق جناحيها لتحلق بعيدا .. رفرفت بضع سنتميترات .. تهاوت عاودت المحاولة أكثر من مرة، كل محاولاتها باءت بالفشل .. لم تفلح النقاط في قطع حبل الود المعقود بجناحيها.

السابق
همهمــات
التالي
شيطنة

اترك تعليقاً