القصة القصيرة جدا

الأعمى

“رأيتُ المنايا خبطَ عشواء
من تصب تمتّهُ، ومن تُخطئ يُعمر فيهرمِ”
ذلك..كان ما قرأه لشاعرٍ قديم ذات حينٍ بعيد، و..ذلك هو ما كانَ يُخيّل الموت ” أعمى “، و..لأنه كذلك، كان يخشى أن يبقى وحيداً، فالتصق بالناس، أو بقي طول النهارات ضمن الحشود يحتمي بها عسى أن يختار الموت غيره خطأً، حتى إذا ما هجم الليلُ عليه منفرداً، يصيرُ يتعامل مع النوم كما يُلاعب القطّ فأراً..!!
و..في إحدى الصباحات عندما رأى قاربَ المهاجرين غير الشرعيين يستعدُّ للرحيل، اندفع بين الجموع، و..في وسط البحر كان ثمة أعمى يختار الجميع..!!

السابق
توازن …
التالي
مُرتابٌ

اترك تعليقاً