القصة القصيرة جدا

الانتقام

لم يسارع كباقي العمال إلى فتح الباب أمام سيارة المسؤول ، لاحظه ، و أسرها في نفسه ، و في الصباح و قبل الوقت بخمس دقائق ، دخل المسؤول ،سأل عنه ، فقيل إنه لم يحضر بعد، زمجر و توعد و تهدد:
ـ هذا تسيّب ، المفروض أن يحضر قبل الوقت حتى يبدأ عمله مع الثامنة تماما، جردوه من جميع مسؤولياته ، و عاقبوه بإنزاله من من رتبته ..
تقدم كبير هؤلاء الخدم ، حاملا مفتاحا من حديد أسود أكله الصدأ ، و تهشمت أسنانه :
ـ هذه كل مسؤولياته ، أما إنزاله من الرتبة ، فيعني تسريحه إلى الشارع فلا توجد رتبة أقل من رتبته ..
حينها فهم المسؤول سبب تعنتر هذا الموظف ، فأمر بترقيته حتى يتمكن من الانتقام منه .

السابق
تخيل
التالي
غزّية

اترك تعليقاً