القصة القصيرة جدا

البَلَديّةٌ

بأعلى صوت صرخ الفتي مليح الوجه، مقطوع الذراع الأيسر:
لا تمسونى، أرجوكم لا تقتربوا منى..
الرجل العملاق الموقوف في مدخل السوق أوقفنى بين برميلين وراح يفحصنى من ساسى إلى رأسى بما يشبه عصا بلاستيكية، العصا كأنها جان، أضاءت من كل جانب، ثم جلجل يهتف بصوته الأجش: هذا الفتى يحمل بداخله طاقة كامنة تكفي لتفجير القارة السوداء بأكملها أربعة مرات.
انتبه الرجل القابع خلف المكتب الوثير داخل برج المراقبة، بمجرد ما أن أومأ بحاجبه، سحبه اثنان من العمالقه، ما إن وضع راحة يده الجبارة على رأسه ورفعها، أشار لهما بالسبابة الفصيحة بأنه فتى مهووس.. آلاف الكتب التى قرأها لا تغنى ولا تسمن من جوع.. أطلقوه في الأسواق لنعرف مريديه.

السابق
حرية
التالي
صَدمَة

اترك تعليقاً