مقالات

التجريب الفني في الخطاب القصصي الجزائري المعاصر

جمالية العتبات نموذجا

لعلّ المتتبّع لسيرورة النّص القصصي الجزائري القصير – منذ النشأة إلى الآن – يشهد تلك الصّيرورة من شكل إلى آخر ، فأوّل ما ظهرت فيه القصّة الجزائرية ” ظهرت في شكلها البدائي ( المقال القصصي / الصّورة القصصية ) وقد ظهرا معا في أواخر العقد الثالث ” (1) من القرن الماضي إلى أن شهدت – القصة – أدلجة من منظور المدرسة الإصلاحية التي أولت أهمية للموضوعاتيّ على حساب الفنّيّ الجماليّ في النّص القصصي إذ ” اتّخذت هذه النّشأة القصصية الأولى المتعثّرة طابعا إصلاحيا صريحا ” (2) ، لنشهد بعدها ثورة القصّة في قصّة الثورة وذلك خلال مرحلة الخمسينيّات ” لأنّه نشأ لدى الكتّاب في ذلك الوقت الحافز الفنيّ لكتابة القصّة ” (3) ، وقد اتّخذت القصّة يومها من الثورة موضوعا لها بكلّ تفاصيلها وتمفصلاتها الواقعيّة المعيشة ” إذ خطت خطوات هامّة نحو النضوج الفنيّ باتّجاهها نحو الواقعية ، متخلية بذلك عن تلك المحاولات القصصيّة البسيطة في معظمها ، الّتي ظلّت زمنا تراوح مكانها في إطار المواضيع الإصلاحية والاجتماعية “(4).

وإنّ اقتران النّص القصصيّ بالموضوع الثوريّ قد كان في خدمة الطرفين / الحدّين ” لأنّ الثورة كانت من أقوى عوامل تطور القصة وازدهارها وخروجها من دائرة المألوف ، والمتشابه والموضوعات الجاهزة … وقد وجد الكتاّب فيها المنبع الخصب الذي يغترفون منه، فاستمدّوا منها أبطالهم من دنيا الواقع وسط الدم واللهب ” (5)

ومن الطّرف الآخر وباتّكاء القصّة القصيرة على المرجع الثوري بكل محمولاته فقد تمركزت كفنّ أدبيّ داخل المنظومة ” الرّسالية ” والأدائية الجهادية والنّضالية ذات البعد الوطني حيث ” أخذ الغضب الشّعبي اتّجاهين : الثّورة المسلّحة من جانب ، وسلاح الكلمة من جانب آخر ، فصوّبها في جميع الاتجاهات ، وبشتّى الطّرق ، نثرا وشعرا ، قصّة وقصيدة “(6) ،وبذلك أرادت القصّة الجزائريّة القصيرة ضمان خلودها من خلال الاقتران بأهمّ حدث يعلق بذاكرة الشّعوب وهو الثّورة التّحريريّة لأنّها باب إلى الحريّة التي ينشدها كلّ إنسان ، ولأنّ ” الفنّ القصصيّ حياة الإنسان ، يجد فيه ذاته وأفكاره ويحقق من خلاله آماله وطموحاته.”(7)
وإذا كانت القصّة القصيرة قد انتزعت فنّيتها بتعالقها مع الثوري فإنّه وبعد انتزاع الشعب الجزائريّ حرّيته ، ونيله استقلاله فقد ” تطوّرت القصّة فترة ما بعد الاستقلال بفضل حالة الاستقرار السّياسي والاجتماعي الذي ظهرت معه مؤسّسة قويّة فاعلة ، وزارة الثقافة … هياكل ثقافية ، ملاحق ومجلاّت مختصّة “(8) وعوامل أخرى عديدة من خارج النّص جعلت المجاميع القصصيّة تنتعش من الدّاخل وتزدهر فنّيّا وتعانق الجمالية التي هي غاية كلّ فن ، ” وقد تعدّدت مواضيع القصّة الجزائريّة بعد الاستقلال بين الثورة كماض ، والثورة كحاضر … والهجرة إلى المدن أو الهجرة إلى الخارج “(9) ، وقد انفتحت فنّيا على التّجريب في شكلها تماما كما تنوعت موضوعاتها ، وبدت ملامح الجمالية تبزغ من مطالع جيل السّبعينيات حيث ” تميّز النّصف الأوّل من السّبعينيات خاصّة بظهور مجموعة هامّة من الأسماء الجديدة الشابّة ، يمكن أن نذكر منها – في مجال القصة – على سبيل المثال لا الحصر الأسماء التالية : أحمد منّور ، بقطاش مرزاق ، مصطفى فاسي ، بشير خلف ، جروة علاوة وهبي ، عبد العزيز بوشفيرات ، محمّد حرز الله ، مصطفى نطور “(10) وغيرهم كثير ، وكان هذا السّيل الهائل من الحبر القصصيّ نتاج ظروف ساعدت على ذلك : من تحسّن المستويات الثقافية ، الاجتماعية ، ومدد الفعل السياسي الموجّه ، فكان إثر ذلك كله ، التعدّد الموضوعاتيّ المتجدّد ، والأثر الجماليّ العميق ، والواعي في التّعامل مع النص القصصيّ ، فنجد من كتّاب القصة ” من لجأ إلى استخدام الأسطورة ، والحكاية الشعبية أو القصص الشعبي القديم ، وهناك تجارب قصصية قليلة استخدمت الخيال العلمي ” (11) كقصص محمد الصالح حرز الله وجيلالي خلاص .
ولكن على اعتبار أنّ الثورة التحريرية مرحلة أولى في الأدب الجزائري الحديث ، والثورة الزراعية كمعطى اجتماعي / سياسي تفيأت ظلاله النصوص القصصية الجزائرية بتنوّع موضوعاتي فنيّ لافت فإنه يمكن اعتبار أحداث أكتوبر 1988. مرحلة ثالثة / ثورة أدبية ثالثة ، في مسار حركتنا الأدبية الجزائرية المعاصرة .(12) حيث ” يجب النظر إلى انتفاضة أكتوبر 1988. كمرحلة ثالثة في تاريخ الأدب الجزائري … عملت على تعميق الإشكالية الأدبية عموما ” (13) وهنا كانت القصّة القصيرة الجزائريّة مفتوحة على آفاق التجريب وعلى كافة المناحي الفنية / الجمالية و الموضوعاتية وبعدها واكبت ” القصة القصيرة في الجزائر الأحداث الدموية وواجهت فنيا حرفية المعايشة التي تجسّدت في كمّ هائل من النّصوص” (14) ومنها ” اللّعنة عليكم جميعا ” للقاص السعيد بوطاجين و” زمن المكاء ” للخير شوار و” صهيل الحيرة ” لعزالدين جلاوجي…
وقد وظّف في هذه المجاميع كثير من ” المبدعين أساليب فنية جديدة تطرح بها القصة منها : الرسائل ، وعرض النص بالذكرى ، وتداخل النصوص واللصق ، فن اللقطة السينمائية ، وغيرها من الفنيات “(15)

ولدى مقاربتنا للنص القصصي في العشرية الأولى من الألفية الثالثة ، والذي ، والذي لا تكاد تذكر فيه دراسات عميقة كثيرة ، ومتابعات جادة – على خلاف أجناس أدبية أخرى كالشعر والرواية ، لدواع غامضة أو ربما ” لأن القصة من أخص فنون الأدب وأصعبها على التقييم والنقد الموضوعي ، وهي تحتاج إلى ناقد متخصص ومتجرد ” (16) لذلك تحاشتها أقلام الدارسين …
وإن حديثنا عن النّص القصصي الراهن – نصّ الألفية الثالثة – أو عن راهن الكتابة القصصية في الجزائر هو حديث عن ملامح التجريب على أكثر من صعيد تشكيلي لهذا النص : معماريته ، تمفصلاته ، تسييجاته ، إحالاته ، وتعالق كل هذه البصمات مع المضامين والموضوعات هذا من جهة ، ومن جهة أخرى بين ” الحيزية ” التي صار متنازعا عنها بين النص الأصلي / الأساسي والنص الموازي من حيث إن هذه ” الموازيات النصية هي التي تهيئ المتن ليكون كائنا متميزا ” (17) ، إذ لم يعد دارس ينكر ما لهذه العتبات من دور ليس فقط تهييئيا ، تمهيديا لولوج عالم النص الأساس ولكن ” بهذه العتبات : العنوان ، المقدمة ، التمهيد ، الهوامش ، ومن خلالها يتأسس التفاوض بين الخارج (القارئ) والداخل (النص) “(18) إذ صارت هذه النصوص الموازية / العتبات الرابط بين المبدع والمتلقي مرورا بسحر النص مقولة / رسالة / شيفرة .

وإن ” الأبحاث اللسانية والسيميائية ، وتحليل الخطاب أولت العتبات عناية خاصة تجعل منها خطابا قائما بذاته ، له قوانينه التي تحكمه ، لا غرابة في ذلك ما دامت العتبات في حقيقتها تصير بمثابة نص مواز للمتن ” (19) تسير معه بذات الأهمية في قول ذاته ، و مقصديته ما دامت ” مفاتيح إجرائية تمدنا بمجموعة من المعاني تساعدنا على فكّ رموز النّص ، والوقوف على تضاريسه وطلاسمه” (20)
وبدت المجاميع القصصية في العشرية الأخيرة مسيّجة محوطة بنصوص موازية كثيرة ، وعتبات مكثفة ذاتية وغيرية تحيل على التاريخيّ ، الدّينيّ ، الشعبيّ والأسطوري ّ، حتّى غدت هذه النصوص الموازية لا تساعد على ولوج النّص و إفتكاك بكارة المتن فحسب ، بل تقول المتن كلّه وأكثر ، وتلج النص ، تخترقه ، تفضحه أحيانا لتفرغ حسّك القرائيّ وفضولك الكشفي قبل ولوج النص الأساس وأثبتت بالفعل هذه النصوص ” التي تحيط بمتن الكتاب من جميع جوانبه : حواشي وهوامش وعناوين رئيسية وأخرى فرعية وفهارس ومقدمات وخاتمة ، وغيرها من بيانات النشر المعروفة التي تشكل في الوقت ذاته نظاما إشاريا ومعرفيا لا يقل أهمّية عن المتن “(21) إنها نصوص تستحق الدّرس والمتابعة الجادة ، وهذا في ” غمرة الثورة النّصية التي تعتبر إحدى أهمّ سمات تحوّلات الخطاب الأدبي ” (22) عموما والقصصيّ خصوصا ، وهذا ما انكب عليه القاصّ الجزائري في العشرية الأخيرة بالتّجريب ، وهو ما سنحاول استجلاءه والوقوف عنده ، ومقاربته ، من خلال عيّنة من المجاميع القصصية ، وجملة من المدوّنات التي بدت عليها ملامح التّجريب جلية ، وظهر فيها اشتغال القاص على النصوص الموازية واضحا .
وسنكون في طرحنا هذا منطلقين من إشكالات أهمها : ما الدافع إلى هذا الحشد الكبير من النصوص الموازية ؟ وما مغزاها وأبعادها الجمالية والدلالية ؟ وإلى أيّ مدى يمكن إسقاط مقولة إنّ :” قراءة المتن تصير مشروطة بقراءة هذه النّصوص ( إذ) لا يمكننا الولوج إلى عالم المتن قبل المرور بعتباته لأنها تقوم من بين ما تقوم به بدور الوشاية والبوح ” (23)

والسؤال الجوهري : هل تعامل كتاّب القصّة القصيرة – في تجريبهم هذا – مع هاته” الطوارئ العتباتية” بوعي ، وفهم ، أم إنها موضة التجريب ؟ شهوة التخريب ؟؟

أولا: المقدمات:
تعد المقدمة إحدى ركائز العمل القصصي الجديد في العمل الأدبي من حيث إنها :” على مستوى المكان تعتبر أوّل مكتوب ” (24) وهي أول ما يصادف القارئ للمجموعة القصصية ، وقد تكون المقدمات ذاتية من تأليف القاص نفسه ، أو غيريّة ، وهو ما يكتبه قاص / ناقد / دارس آخر، ولا تكاد تخلو أية مجموعة قصصية من هذه المقدمات إلا ما شذّ منها ، أو رفض القاصّ لحاجة في نفسه في التخلّي عن هذه التقليد ، وفي ذلك الشّذوذ الأدبي تقول القاصّة نسيمة بوصلاح ثائرة على المقدمات الغيرية: “لأنني أكفر بما يسمى عرابا أدبيا ..هاكم اقرؤوا كتابي … دون وساطات .. دون قوى أجنبية … تعلن انتدابها ووصاياتها على مدن النص “(25) وهي بهذا الاعتراف تدرك أن ّالمقدمات ” تسعى إلى توجيه القراءة وتنظيمها ” (26) وهو عنف قرائي لا يجب أن نمارسه على قارئ مفترض ، له كل الحرية في قراءة المتن / فهمه / تمثّله حتى وإن تكن هذه المقدمات ” ذلك النص الذي يمكن تجاوزه بسهولة ، بل إنها العتبة التي تحملنا إلى فضاء المتن الذي لا تستقيم قراءتنا له إلا بها ” (27) ومثل هذا الحضور اللافت للمقدمات الغيرية نذكر :

الصفة كاتب المقدمة عنوان المجموعة القاص
مدير الثقافة لولاية برج بوعريريج (2002) عمار بن ربيحة تمثال الموظف المجهول جمال بن الصغير
أستاذة جامعية د. شهرزاد زاغر الخريف الذي كسر أجنحة العصافير أم سارة
والي ولاية الجلفة والي ولاية الجلفة سعدي صباح عرس الشيطان
قاص وناقد القاص نفسه ميت يرزق محمد رابحي
قاصة وأستاذة جامعية القاصة نفسها إشعارات باقتراب العاصفة نسيمة بوصلاح
أستاذ القاص نفسه رجل من كرتون الربيع بوراس

والملاحظ أن هناك مقدمات ذاتية وأخرى غيرية ، والملاحظة الأدق أن المقدمات الغيرية تكاد تكون في أّغلبها من غير المختصين والنقاد، لذلك قلما تحمل حقائق أدبية / فنية ، إذ في معظم تواجدها تكون عادة / توشيحا فحسب .
كما أن هناك مجاميع قصصية كثيرة صدرت دون مقدمات ذاتية أو غيرية ومنها :

فراغ الأمكنة ــــــــــــــــ خليل حشلاف
فراشات في دائرة الوهج ــــــــــ أم البنين
مات العشق بعده ـــــــــــــــــــــ الخير شوار
أغصان الد م ـــــــــــــــــــــــ الطيب طهوري
ست عيون في العتمة ــــــــــــ علاوة حاجي
أنثى الجمر ــــــــــــــــــــــــ حكيمة جمانة جريبيع
سلطانة والعاصفة ــــــــــــــــــ قلولي بن ساعد
أحلام في الشارع ـــــــــــــــــ لخضر شكير

ثانيا: الإهــــــــــداء:
ويعدّ من أهمّ العتبات النصية التي اشتغل عليها القاص الجزائري ومن أكثف النّصوص الموازية حضورا أيضا :” لأنه من البديهي أن يهدي الإنسان أعزّ ما يملك إلى من يحب ويحترم ويقدر ، ومن يحس أن له دينا كبيرا عليه ، وله منزلة كبيرة في نفسه وعلى رأس هؤلاء الآباء والزوجات والأولاد والإخوة وبعض الأصدقاء .” (28)
فيهدي إلى العائلة : محمد رابحي ، نسيمة بوصلاح ، الربيع بوراس ، قلولي بن ساعد ، حكيمة جمانة جريبيع ، أم البنين
ويهدي إلى الأصدقاء : خليل حشلاف ، الطيب طهوري ، لخضر شكير
ويهدي إلى الأماكن : سعدي صباح .
كما أن كتابا قلائل من يستغنون عن الإهداء ومنهم : الخير شوار ، أم سارة ، علاوة حاجي ، جمال بن الصغير .
والملاحظ على إهداءات كتاب القصة القصيرة ، أنها جاءت جميعها نثرية ، على الرغم أن بعضها كان فيه تصعيد شاعري ، ولغة قريبة من الشعر ، ومن ذلك إهداء خليل حشلاف :

إلى عتبات شوارع مدينتي
أهدي بداياتي (29)
كما جاء في إهداء القاص الربيع بوراس :
.. كلمات جريحة أقتطعها من قلب متعب حدّ النخاع
أرفعها إلى كل المعذبين في الأرض .(30)
وتقول جمانة جريبيع في إهدائها :
إلى منفاي المؤبد ” صدقي ” وحده يمدني بوهج آخر حتى لا تبرد كلماتي بين سبابتي ، ولا تموت ما دام يخفق بروحي إباء فياض .
وتهدي نسيمة بوصلاح :” إلى الذين عبروا القلب والذاكرة … قصدا.. صدفة ، أو…خطأ … أسع كل العالم .”(31)

ثالثا: الاستهلالات:
نعثر على كثير من الاستهلالات في المجاميع القصصية الجزائرية المعاصرة ، إذ تعدّ من موقعها – بين العنوان والنص – كلحظة تنوير كبرى بين نورانية العنوان وظلمات النص وغموضه ، حيث تسهم هذه الاستهلالات ” في تهيئة الجوّ للشروع في القص ” (32)
وتنقسم الاستهلالات إلى ذاتية وغيرية ومن مرجعيات مختلفة ، ونذكر منها:

1- النصوص الدينية :
ووظفها الخير شوار في مجموعته ” مات العشق بعده ” وهي آية قرآنية من سورة النور (33)

2 – النصوص الشعبية:
ومنها ما ورد دائما في ” مات العشق بعده ” للخير شوار ، حين أورد أغنية شعبية لعبد المجيد مسكود ، ونصّا لعبد الله بن كريو .(34)

3- النصوص الأدبية :
ومنها مقطع لمحمود درويش جاء استهلالا لقصة ( البحث عطر الجاذبية ) وآخر لخليل حاوي في قصة النائمة واللص .
كما أوردت نسيمة بوصلاح استهلالات ذاتية منها :
” إلى دارين ..
للحجارة رائحتها … والدمع غياب ” (35)
كما جاء الاستهلال في قصة ” للبوح خارطة وفصول ” في هذه الصيغة :
” كان في نية الشجرة أن تصير مركبا حالما … العاطلون عن الحلم صنعوا منها عود ثقاب ” (36)
… وإن كانت هذه بعض ملامح التجريب في الخطاب القصصي الجزائري المعاصر من خلال التعالق الدلالي الجمالي بين النصوص الأساسية والنصوص الموازية في كثير من المجاميع القصصية الصادرة خلال الألفية الثالثة ، فإن الملاحظ أنّ هناك هزّات في معمارية النصوص القصصية المتعارف عليها ، من حيث إن العتبات النصيةلا تعدّ نصوصا مساعدة على ولوج عالم النص : ولا هي مفاتيح لأبوابه الموصدة ..عوالمه المشفرة ، بل صارت هذه النصوص الموازية هي الأشدّ حضورا وكثافة .

ومنه فإن انتقال القاص الجزائري من التّجريب في بنيات الخطاب القصصي ، ومحاولة البحث عن أشكال/ تمركزات/ وتهويمات جديدة لهذا الخطاب إلى تجريب السائد/ النمطي/ الجاهز ، أدّى إلى خلق نصوص موازية كثيفة / كثيرة ، لغايات جمالية/ دلالية شتّى ، منها ما كان بوعي وعمق ، ومنها ما جاء تجريبا سطحيا …
وبين التجريب والتخريب تبقى شهوة البوح … والإبداع والابتداع .

الهوامش:
1- مصطفى عبد الشافعي : ملامح من أدبهم القصصي ، ص : 162.
2- عمر بن قينة : في الأدب الجزائري الحديث ، ص : 169.
3- عبد الله الركيبي : الأوراس في الشعر العربي ، ص : 147.
4- مصطفى فاسي :مجلة الثقافة ، ع 18. 2008 . ص :
5- عبد الله الركيبي : المرجع السابق : ص : 168.
6- عايدة أديب بامية : تطور الأدب القصصي الجزائري (1925- 1967) ص : 328.
7-ى محمد الصالح خرفي : بين ضفتين ، ص: 08 .
8- محمد رابحي : مجلة ملتقى الفكر والأدب ، ع1 . 2008 ، ص: 23.
9-محمد الصالح خرفي : المرجع السابق ، ص: 17.
10- مصطفى فاسي : المرجع السابق ، ص: 127.
11- المرجع نفسه: الصفحة نفسها .
12- ينظر مقالنا في يومية الفجر ، عدد (1506) 08. 10 . 2009 م .
13- محمد رابحي : المرجع السابق : ص23 / 24 .
14- محمد الصديق باغورة :مجلة الفكر والأدب / ع1 .2008 . ص : 30.
15- المرجع نفسه ص : 31.
16- أبو القاسم سعد الله : تجارب في الأدب والرحلة ، ص: 135. 136.
17- خالد حسين حسين : في نظرية العنوان ، ص: 7
18- المرجع نفسه ، ص: 41.
19- عبد الرزاق بلال : مدخل إلى عتبات النص ، ص: 16.
20- بادي مختار : التبيين ، ع31. 2008 . ص : 74.
21- عبد الرزاق بلال : المرجع السابق : ص : 16.
22- المرجع نفسه ، ص: 21
23- المرجع نفسه ، ص: 24
24- المرجع نفسه ، ص:42.
25- نسيمة بوصلاح : إشعارات باقتراب العاصفة : ص : 52.
26- عبد الرزاق بلال : المرجع السابق ، ص: 52.
27- المرجع نفسه : الصفحة نفسها .
28- أحمد يوسف : مجلة اللغة والأدب ، ع15 (2006) ص : 182.
29- خليل حشلاف : فراغ الأمكنة ص : 03.
30- الربيع بوراس : رجل من كرتون ص : 03.
31- حكيمة جمانة جريبيع : أنثى الجمر (د .ص )
32- نسيمة بوصلاح : المصدر السابق ص : 21 . 27 .
33- الطاهر رواينية : المساءلة ، (ع1 . 1991) ص : 17 .
34- سورة النور : الآية 40.
35- الخير شوار : المصدر السابق ص 21 . 27 .
36 – نسيمة بوصلاح : المصدر السابق : ص 31 .
37 – المصدر نفسه : ص 49.

السابق
اضاءة على واقع القصة القصيرة في الداخل الفلسطيني
التالي
قبلة..!!

اترك تعليقاً