القصة القصيرة جدا

الثمن

تناولتْ وجبة عشاء فاخرة، أرادتْ دفع الحساب، تلفتتْ يمنة ويسرة. جاءها النادل هامسا: في الطابق الثاني غرفة ستجدين بابها مواربا.

السابق
طَيفْ
التالي
تلك النافذة

تعليقان

أضف تعليقا ←

  1. يحيى البحاري يحيى البحاري قال:

    أهلا ومرحبا بالأديب أوهيبة
    شكرا لقراءتك ومرورك النبيل

  2. هل هو تحرش، بحيث لم تجد صاحبة العشاء الفاخر ما تدفعه؟ هل ورطها احدهم بدفع ثمن العشاء ولم يفعل؟ هل تعمدت أن تتناول العشاء الفاخر وتتظاهر بنسيان الاموال؟ هل الباب الموارب هو اخبار بوجود مفاجأة ما في غرفتها في وقت كان مستغرقة بتناول العشاء الفاخر؟ ومضة مفتوحة على كثير من التأويل.

اترك تعليقاً