القصة القصيرة جدا

الجّاسوس

أمسكَ ببطاقتي الشخصية وجواز سفري، بعدانتظارٍ.. لم ينبس ببنت شفة، ظلّ محملقاً ونظراته المندهشة تتفقد ملامحي..اِقشعرّ بدني، فصرختْ!
أمرهم بقطع لساني، رغم أنّني كنتُ لا أبصرُ!!.

السابق
حزامُ أمان!
التالي
رقابة

اترك تعليقاً