القصة القصيرة جدا

الحياة الجديدة

تغلب على خوفه ، تقدم خطوات لا ترهبه أصوات الكلاب و لا دمدمة الريح ، وحده الظلام يخيفه كقبر كبير مفتوح ،كصوت عجوز بشعة تحكي قصة رعب ، تقدم داخل قبره ليبعث إلى حياة جديدة ، في الصباح سمع نباح التأبين و رأى الريح في قبضة يديه ..أما العجوز فقد ظلت متمردة تكمل قصتها لأنه لا أسنان لها ..

السابق
سراب
التالي
تردد

اترك تعليقاً