متوالية قصصية

الحيّ

مطر
جزار الحيّ يغمزني كلما مررت أمامه. في المرة الأخيرة ، استشطت غضبا :
– لماذا تغمزني ؟ أ لا تستحي ؟
أجاب غامزا إيّاي بمكر :
– سيهطل المطر …..

موقف
أغرقت الأمطار الحيّ و امتزجت مع الأتربة و الأوساخ. تطوّعت البلدية للتنديد بالوضع المزري للمتضرّرين….

عبرة
عامل التطهير الذي يقضي وقته في شرب الشاي و مراقبة نساء الحيّ ، مات ابنه في البالوعة ….

السابق
إيجاب
التالي
استجابة

اترك تعليقاً