القصة القصيرة جدا

الدُّومينو

في الأجازات الرسمية ؛ وخاصة الأعياد , نتجمع نحن الأخوة الذكور الخمسة في دار العائلة .. بقريتنا النائية .. نبحث عن منبع الدفء ؛ نتخطى برد الشتاء , ننشد طراوة علاقاتنا الحارة ؛ نعبئ الأفئدة بالنسائم الندية , يكون الصيف لطيفاً .. الوالد الذي تجاوز السبعين يرتقب تجمعنا بشغف , في رحلتي الشتاء والصيف , فيذوب الجليد بيننا , وبين السلايف .. الكل يتبارى في إظهار حبه الحقيقى ، دون أن ندري بتشكل فريقان .. فريق الأمهات والبنات الأكثر عددا ، وعادة ما يحتلون الدور الثانى حيث {المقاعد} الأربعة ، وفريق الصبيان الأقل عددا مع الجد والجدة بالدور الأرضى .. باحة الدار تتسع للجميع .. بعد صلاة العشاء يتوزع الجمع ؛ كلٌ في حيزة ، وتجمعنا {الطبلية} وطرقعات قطع الدومينو {دش .. دبش .. درجى} .. ضحكات الوالد نبراتها تجلجل في أذنى ، وأطباق الأرز باللبن من إعداد الأم ؛ طعمه يدور في حلقى .
اليوم مع الأحفاد نقرأ لهما الفاتحة في تجمعنا الخمسين .

السابق
فُتات
التالي
كابوس

اترك تعليقاً