النقاش العام

الرمزية ستلتهم نصوصنا

عجبي لمن يتهم الآخرين بالرجعية الثقافية لمجرد أن آرائهم تضاربت مع رؤيته الشخصية!
اادب هو له صفات واطار عام، ام يجب أن نضرب كل شيء عرض الحائط بدعوى الحداثة والتجديد، فلاثيمة ولا حدث ولا خاتمة واضحة المعالم… والسؤال المطروح هل هذه حداثة ام خباثة، ام انه فراغ الجعبة ليس إلا؟؟!
أبات من المفروض أن نلغم المتن بقنابل الرمزية لنلبس النص زيا جديدا هو آخر صرعات (الموضة)! ونكتب على صفحاتنا أن الرمزية ليست هي الهدف بل الوسيلة لبلوغ النص قمة الجمال، ثم نكتب نصوصا لاهثة نحو شهادات التكريم في المسابقات وعنوانها الأوحد رمزية متفردة وثيمة شبه ميتة وممزقة كل ممزق على أمل أن لجان التحكيم ستعمل على مبدأ (كل ماهو مبهم مقدر) وبالتالي نعتلي منصات التتويج الزائف؟
أهذه هي أهداف الكتابة الأدبية، التصفيق والتهليل؟
فلا كنا ولا كانت الققج اخوتي!
حدث ذلك بالفعل ولا زال يحدث… للأسف الشديد.

السابق
احساس
التالي
قدرة

اترك تعليقاً