القصة القصيرة جدا

الساكت…

قال لي، بصوت سعى إلى أن يكون مغسولا بالورع والتقوى: الساكت عن الظلم شيطان أخرس!، نظرت إلى الأعلى، ملأت عيني صورة عريضة لشخص عابس، فارتد إلى البصر حاسرا وهو كسير. وجدت الصمت قد التف حولي، وبسط سلطانه على مطلق المكان.
قلت له: الصمت حكمة، والسكوت علامة الرضا. استشاط غضبا من جوابي، فأخرج من بين أعطاف ملابسه كتابا عجبا:
-انظر إلى هذا!
وتابع بغضب ظاهر:
– لا ينبغي السكوت عن إهانة ابنك للسلطان…
مذاك وأنا أنتظر عودة ابني، بعد ان توصلت بلسانه .

السابق
مبعوث
التالي
أفعى

اترك تعليقاً