القصة القصيرة جدا

السبورة

وقف وكأن على رأسه الطير .. بين إصبعيه قطعة (الطباشير) لا يدرى أى حرف يخطه .. طيفها يرن فى أذنيه .. يسبقه عبيرها الأخاذ .. سأل .. من أتى بها إلى هنا ؟ خشى أن ينكشف أمره .. تأزر شجاعته ؛ لمقابلتها وجهاً لوجه .. فاته أن أختها إحدى تلميذاته .. استسلم لأريج المِسكُ العابر إليه ، مُحاذِر جبروتها .

السابق
الأسد النحاسي
التالي
مصير

اترك تعليقاً