القصة القصيرة

الصخـرة

عرافة البلدة تجلس القرفصاء و النساء من حولها يشكلن دائرة شبيهة بعين كل واحدة منهن.. توزع نظراتها عليهن دون أن تبتسم، تتأمل الوجوه كأنها تراها لأول مرة.. وحين اطمأنت بأن العدد هو هو كما عدته في آخر اجتماع قالت:
“البلدة غيرت عاداتها، ولم تعد كعهدها السابق منذ أن وارينا شيخها التراب ( قالت ذلك وهي تهيل حفنة من التراب على رأسها) ،روح الشيخ لم تعد تحوم في البلدة ،والأسد ، لأول مرة، يخلو عرينه من العظام، والكلاب لم تعد وفية ولم تعد تحرس باب البلدة.. وهذه أمنا الأرض حرنت فلم تقو على حضن أي نبتة في تربتها..لقد هجرتها النعمة و حرثتها اللعنة.. وأما “الصخرة” التي في الوادي فقد تصدعت وشرخها في تصاعد مستمر.. إيه .. يا أيتها الصخرة المقدسة، أنت الآن وحيدة.. بالأمس كنت مرآتنا التي عكست أيامنا ديباجة خضراء.. واليوم، حين أصبح بعضنا يتأخر عنك، بتنا في وادٍ وأنت في وادٍ..والماء في وادينا ليس واحدا..أنت سمكة فيه تتبختريـــن .. ونحــن.. آه .. ماذا نحن؟ .. نحن جزء من المستنقع الذي نغوص فيه..”
أمسكت العرافة عن الكلام غير المباح ولم تدر أكانت تحدث نفسها أم كانت توجه تراتيلها لجموع النساء.. ثم مدت قدميها المتسختين لتنهال عليهما النساء متمسحات بالقبلات فيما هي تصدر صوتا أشبه بشخير عنزة تُــذبح في مسلخ.
العانس لا تحضر- عادة – اجتماع نساءٍ شبيهٍ بعرض كرنفال خاص بالدموع،انشغلت ، بدلا عـن ذلك ، بكسر جرتها الوحيدة وأضربت عن الطعام ،ورفضت مشاركة النساء النحيب و البكاء..لـــــــقد آمنت بأن مُقلهن،وإن كانت لا تذرف دموع تماسيح ، فهي مجرد أوعية يسيل منها ماء ساخن.. و بالمقابل نساء
البلدة يؤمن بأن العيون التي في الرؤوس، كل الرؤوس ، لم تخلق إلا للتلصص والبكاء.. على الأقل هذا ما تسفر عليه اجتماعات عرافتهن.. لذلك اعتدن البكاء بلوعة وحرقة مصحوبتين بكلمات لا تكاد تبين فيها من الهذيان ما لم تقله سجاح التميمية،بعضهن لا يدرين أبدا لِم لا تسيل دموعهن سوى من عين واحدة فيما الأخرى ضوء كاشف يرصد الذي يحدث هنا وهناك.. يا للغرابة !عينان في رأس واحد ، لكن ليستا من بطن واحدة.. اليمنى تدمع ،والثانية لا ، وهما، في بعض الوجوه، مثل لغة من ينتظر ولغة من لا ينتظــر في مدن لا تعترف بالقواعد؛ والعانس نكاية بهن – وربما بها – أسدلت شعرها لأول مرة وجلست تحت أشعة الشمس تفتله ضفائر على شكل طاقين، الطاق الأول لفته أشروطة حول عنقها، والثاني قصته و أقسمت ألا تدعه يفرع من جديد حتى يغير أهل القرية مناداتها بالعانس واستبداله بما تحب : “مُستغنية”.
رجال البلدة تعودوا على غياب الزوجات كلما نادت العرافة ودقت الطبل إيذانا بقرب اجتماع تقول عنه كل مرة بأنه” لأمر هام “، وكل من تتخلف من النساء تلحقها لوثة” الصخرة” التي في الوادي و التي يحرص الرجال ، ليس على التبرك بها فحسب ، إنما بتسلقها كما الأطفال الصغار ثم الجلوس فوقها كنَسانِس متربصة.. عادة يحصل هذا كلما دعت عرافتهم لاجتماع تقول عنه إنه مهم. ويبدو أن أهميته لا تكتمل إلا إذا خُتم بدموع تسيل مدرارا، لكن من عين واحدة.
الشاب ( س) نصحهم و صرخ فيهم أكثر من مرة بأن ما يفعلون ليس مكتوبا في ربائد البلدان التي زارها و أن هذا سيجلب العار لهم ولذرياتهم، ولن يمحو أثر ذلك سوى الأرض التي تركها الأجداد في أعناقهم.. وطالبهم، بدل التبرك بصخرة لا تُكوِّن بناء ، بالتفكير في حرث الأرض اليــباب وسقيها بالعرق لعلها تحضنهم وما يزرعون فيها؛كان المسكين يكرر، دون أن يتـقـرر، ما دأب على قوله وفعله: ” لو احتضنت تربة الأرض عرق أهلها لأنبــــــتت وأثمرت كما في تراث البلدة “.
قالوا له بحدة :
” أنت لا زوج لك ، ولا بيت ، ولا نعاج ، ولا دجاج..فمتى تعي أن هذا لا يعنيك فدعنا لمصيرنا.” أضافوا :
” هل تاب العطر الفاغم على خدر امرأة خاطئة فنتوب. تلك حياتنا فَأطْرِق رأسك عنا.”
وحين عيروه بأنْ لازوج له فكر في عانس البلدة ، و في الأرض و في الكلب والأسد،و تمنى لوتعود الحال كما في الأيام الخوالي..تمنى لــــو يحرس بابَ البلدة كلبُها ويعود وفيا كما كان .. وتمنى لو
تتزوج العانس.. وتمنى … وتمنى.. أشياء كثيرة تمناها، ولم يخرج من تمنيه غير الأسد :” لا بأس لو يخلو عرينه من العظام أو على الأقل تقِلّ “.. هكذا فكر.
في اليوم المعلوم لم تدق العرافة طبلها..ولم يُسمع لها صوت فـــران على البلدة صمت رهيب.. رهيب… كم دام؟! لا يهم مادام الحزن الذي أعقبه أمض القلوب حين عثرت النساء على عرافتهم ميتة و قد أمسكت كفها الأيمن وبسطت الأيسر، أما قدماها اللتان كانتا تمشيان لا على روح البلدة بل على عقول من فيها، فقد شكلتا حرفا من حروف أبجديات البلدة حار الأهالي في فكه… وحين حاولت النساء بسط الكف الأيمن راعَهُن هول ما رأين وسطه، ثم بدأن ينسحبن واحدة تلو الأخرى، وحرصت كل واحدة – وهي تخرج – على أن ترمي خلفها،دون أن تلتفت، شعرة منتوفة من رأسها،رأسٍ لا يرى النور إلا إذا شم رائحة الموت .. ولم تشأ أي منهن ، بعد ذلك،كشف السر.
و ظلت مع الجثمان أكبرهن سنا لفعل اللازم بدأته بجمع الشعرات و دسها في الكف الأيسر. أمرت بعد ذلك بغسل العرافة في الوادي حيث الصخرة.
الرجال حزروا أشياء و أشياء.. و شاع في البلدة أن العرافة لم تمت وأن الجثة ليست لها ،إنما شُبهت لهم فقط.
قال أحدهم :
– الموت حق مؤجل ونهاية كل واحد والعرافة، أليست واردة مما ورد السابقون ؟..
– بلى ، يجيب بعضهم ،لكن مستحيل أن تموت دون أن تمهد لمثل هذا الحدث..
آخرون جزموا أنها ماتت..نعم ماتت وبدون فلسفة، لكن ما حز في قلوبهم هو رحيلها دون أن تفي بوعد كانت قد قطعته بحيث تدعو إلى اجتماعها الأخير نساء البلدات الأخرى.. وهكذا تموت وفي نفسها بعض من أسرار كل اجتماع عقدته.. ماتت وفي كفها الأيسر سر البلدة التي غيرت عاداتها.
الشاب (س ) سخرمن بكاء النساء وحزنهن معتبرا عقولهن قد قُـدّت من الصخرة التي في الوادي ، كما سخر من عقول بعض الرجال التي اعتبرها مثل النباتات في القوارير،لا تكبر إلا بالحجم المتاح لها..هناك تتقزم حتى تذبل وتموت.
وحين شيعت جنازة العرافة قال الشاب للباكين من الحاضرين :
“وفروا دموعكم لأرضكم، وحين ينزف البكاء دموع عيونكم استعيروا عيون غيركم لتبكوا بها.. دموعكم تطهركم لا صخرتكم التي لا تُكَوِّن بناء، وحين تحضــــــــــن أرضكم دموعَكم الطاهرة ثقوا أن البلدة ستعود لعاداتها..هذه وصيتـــــي لكم.”
العانس أنهت بموت العرافة إضرابها عن الطعام ولم تكن لتنسى أن تجمع شعرها الذي أسدلته، وأهم من هذا كله أصبحت تقول ما يقــــــــول الشاب.. شيء ما بداخلها منحها طاقة للكلام المباح وغير المباح.هي نفس الطاقة التي أمدت غير الباكين من المشيعين قوة غريبة ومـــــلأت نفوسهم بهاءًَ مُشِعًّا هُم في حاجة إليه.. نظرتهم للشاب – بعد ذلك – تغيرت ولأول مرة في تاريخ البلدة يُرى الشاب صحبة أحد من أقرانه.
إنها أيام ليست كالأيام تلك التي أصبحت تعيشها البلدة،إذ في اليوم الموالي من دفـن العرافــــــــة يستفيق الأهل و إذا الدنيا ليست كما يعرفونها: الكلب يبسط ذراعيه في وصيد البلدة يحرسها، و العانس طرق بابَها أكثر مـــــن خاطب واحد رفضتهم جميعا. وليلة الدفن شاع في البـــــــلدة بأن روح شـــيخ البلدة عادت تحوم كما في كل ليلة، وآخر ظهور له سمعوه يقول وهو يديــــــــر ظهره للصخرة التي في الوادي :
“آن الأوان ، لقد آن الأوان أن تترجــــــــــــــل النساء من على الصهوات ويجرب الرجال عقد اجتماعاتهم بدلهن..و لتكن ” الصخرة ” بداية كل البدايات”.
ويجتمع الرجال فعلا( الرجال فقط . أول مرة يحصل ذلك في تاريخ البلدة)، و في الاجتماع تعددت الآراء، كثر اللغط ، وعلا الضجيج والعجيج واختلفوا فيما يجب فعله…

السابق
نجم ابليس
التالي
رَكُوبْ

اترك تعليقاً