القصة القصيرة جدا

الصَنِيع

على شاطئ أيامه الفائتة وقف يرتقب , رملها الأبيض الساخن يدغدغ قدميه .. تبدى له سؤال يتأرجح أمام ناظريه … من أنت ؟.
من فرط تأرجحه أجلسه أرضاً .. بُهٍتَ , فبخَر المياه المالحة كرمش جلد وجهه .. غاص لأغوار ذاته بحثاً عن إجابة قاطعة , لم يجد نفسا يعيده لسيرته الأولى .. قبّ .. عند منحنى تفاحة آدم تحسس شىء متكورا يسد مجرى الخيال , دفعه فى رحلة صعوده .. قرأه .
أنت مضغة من بعد نطفة . امتزجت ببعض النزاوات , وضيق أفق , وكثير من أنانية , وندرة نفس لوامة .. انتحب!!! … ظَنَنْتُنِى أديبا مفوها يحسن صنعاً !!!.

السابق
ارتطام
التالي
تـجـسـس

اترك تعليقاً