الخاطرة الوصفية

الفقر والعظماء

الفقر ليس عيبًا أبدًا، بل إنَّ كثيرًا من العظماء إنما نشأوا في بيئة فقيرة، وعضَّهم الفقرُ بنابِه. ومن رحِم الشدائد التي صهرتهم بوتقتها وُلدت نجاحاتهم. لكنَّ العيب أن تترسبَ في نفس الفقير عُقدٌ تجاه غيره، ممن لم يذقْ مثل مراراته، ونشأ في بحبوحة وسَعة وترف ورفاهية، فينقم عليه، ويتربص به، ويتعامل مع غيره بحساسية مُفرِِطة، فيؤول كل كلمة وكل نظرة على أنها إساءة وانتقاص، حتى لو كان هذا الغير هو شريك الحياة. والأخطر أنْ تصاحبه هذه العقدُ النفسية، حتى بعد أن يمُنَّ الله عليه بالثروة والوظيفة والمكانة الاجتماعية، وتتبدل أحواله إلى الأفضل، لكنه يُنتشل من ماضيه الأليم جسديًّا، ويظل مشدودًا إليه نفسيًّا وعاطفيًّا.

السابق
حلم
التالي
وحدة ..

اترك تعليقاً