النقاش العام

القهقرى

اذا كان هناك ١٠٠٠ كاتب للقصة القصيرة جدا فعشرة منهم فقط يعرفون ماهي القصة القصيرة جدا. واذا كنا نعتبر ٩٠٪؜ مما ينشر هنا حاليا او في الصفحات المختصة بالقصة القصيرة جدا انها قصص قصيرة جداً، فاما نحن واهمون او مخربون لامحالة. القصة القصيرة جداً وبكل صراحة تراجعت القهقرى وعادت الى رحم امها القصيرة الا ما رحم ربي والنزر النزر. بكل صدق، الاستمرار بهكذا مهزلة جريمة كبرى، شخصيا انا براء منها الى قيام الساعة.
جدب الافكار وقلة الحيلة لايعني ان نكتب جزافا وكيفما فكرت عقولنا للوهلة الاولى ونأخذ الثيمة وتكنيكها على عواهنها وكأننا نطبع على لوحة المفاتيح بمسمار البابليين… هكذا نضحك على ذقوننا ونتنصل عن مسؤولياتنا تجاه كوننا نطلق على انفسنا صفة قصاصين، واي قصاصين!

السابق
غشاوة
التالي
نهاية

اترك تعليقاً