النقاش العام

القيمة الأدبية

القيمة الأدبية التي نتطلع إليها، ونحاول جاهدين أن نرسخها في أعمالنا وفنوننا؛ ليست قاعدة ثابتة لاتقبل النقد أو التغيير والتبديل ، وعلى مر العصور قرأت الكثير من الأوجه النقدية التي تخللت المراحل الأدبية بما فيها من أدب وفن “كان” رسالة واضحة؛ لأنها ظلت باقية حتى وقتنا هذا وإن الذي يرسخ للقيمة الأدبية هو فن النقد الأدبي الحقيقي ؛ الذي لايسعى لصف المصطلحات دونما توظيف حقيق للنص الأدبي ، وإن مشاعية النص الأدبي بين النقاد واختلاف وجهات نظرهم لأكبر دليل على فرض الأدب نفسه كحقيقة مقطوع بها أن الأدب واجهة الفن الحتمية التي تتولد منها كل القضايا والاستنباطات الحياتية؛ فالشاعر يكتب بروحه ويشهق كثيرا وهو يصف حالته التي امتلأت ألما وحزنا وإنسانية أكثر من أي شيء آخر ، فالأديب يصور جدلية الحياة بمشاعرة الغضة الندية، ودور الناقد هنا أن يكون مشبعا بمذاهب النقد الأدبي القديم والحديث ، وكما يقولون أن الشاعر ابن بيئته لهذا فإن الأديب والناقد الذي يتذوق النص ويحيله إلى الكثير من التوقعات والتأويلات لهو مدرسة بعينه في تأسيس قراءة ترسيخية لشخصية الأديب ومحيطه وكنه ذاته وأحاسيسه، لهذا سيحتاج إلى أدوات جديدة يتصدى من خلالها لروح النص ، فالنص روح بمقومات عالية الدقة .

السابق
شعلة
التالي
مصارحة

اترك تعليقاً