القصة القصيرة جدا

المشهد

على مائدة مستديرة .. ديكور الخلفية يأخذ الألباب .. تَّكلفته يرفع الفاقة عن قرية كاملة .. احتدم النِّقاش بين الضيوف .. جُلهم يقطع بتَفَشَّى الجهل بكافة أنواعه , والشعب بعيد عن أساليب التكنولوجيا , بمفردات متدنية .. غير أن ياقات القمصان منشّية , وخطوط المكواه ظاهرة للجالسين أمام التلفاز .. تسحر العيون , وتزيد سقف أحلام المعدم الذى يدور على صناديق القمامة يبحث عن عشاء ليلته , فى حين الإعلامى المرموق يعدل من هندامه القشيب .. يستعرض نجوميته .. يَتَحَذْلَق .. يلعب على ذات الحبل .. ساعات وساعات , والكل ماضى فى واديه .. بَعُدَتْ عَلَيْهمُ الشُّقَّةُ .

السابق
فـتــنـة
التالي
كلب

اترك تعليقاً