القصة القصيرة جدا

المغتصَبة

دائمًا تبكي بحرقة.. تكتم صرخاتها بيُسراها، ويُمناها تقاوم –بشراسة- محاولات انتزاع ثوبها الفضفاض.. أبناؤها يقذفون المغتصب بالحجارة.. تتفحصني عيناها الدامعتان؛ فتصرفهما وتهمس: أين أهلي؟!.

السابق
انتماء
التالي
حظوظ

اترك تعليقاً