القصة القصيرة جدا

النُّبُوءَةُ

مع آخر ضوء للنهار .. غردت البلابل , والغربان الحوامة لململت بقايا نعيبها , رحلت عن الديار .. صدح نداء رخيم فوق المآذن والكنائس .. الحلم الوردِ على مرمى رمح .
مع دقات السابعة مساءً .. رن جرس الهاتف .. على الطرف الأخر كان الصوت بهيم .. أَجَشُّ .. الضَّيْم آتٍ فى حلل قاتمة .. احْذروا الاقتتال وأعمال التخريب (أنا أو الفوضى) .. نطق الطفل الوليد فى حجر أمه .. ثلاث عجاف .. من بعدها يقسم رجل أمام جمع غفير .. الغد لكم .
وقفت عجوز فوق جسر عالٍ .. تلف حول خصرها شالاً عريض , لاَ ضَيْر .. المجد للسواعد العَرْقَانة .

السابق
حنان
التالي
جزاء..

اترك تعليقاً