النقاش العام

الواقعية فى الكتابة القصصية

هل هى ميزة للكاتب أم انتقاص من قدرتة على الخيال والابداع ؟
إلتزمت من بداياتى الاولى بالواقعية ولم اجد نفسى الا فيها ولذلك بعض الاسباب :
اولا : انا ارى ان احيانا الواقع يفوق الخيال فى غرابته .
ثانيا : المصداقيه والتى تعطى الكاتب ميزة ان يصدقه القارئ .
ثالثا : انها فى الغالب تجارب ثرية تتيح للكاتب والقارئ المتعة والعيرة فى ان واحد
ولذا فأغلب النصوص التى اكتبها عن شخصيات حية ومازالت تعيش معنا حتى الان
وكنت قد كتبت قصة عن صديق وزميل بالعمل واستأذنته فى نشرها فلم يمانع وحينما قرأها اخذ يضحك على بعض احداثها التى كان قد نسيها
ولم يلتفت لحجم مطابقة المكتوب مع الواقع ولا ايضا حجم الاضافات من خيالى واعتبرها كأنها هى ما حدث معه بالفعل وهذا اعطانى احساس ان الواقعية لها جمالها ايضا ولها جمهورها حتى لو كانوا هم اصحاب الحكايات الاصلية انفسهم
أرجو رأيكم ولنطرح قضية الخيال والواقع فى التعبير القصصى.

السابق
قراءة في قصة “قبلة”
التالي
فـتــنـة

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. أعتقد أن القاص يجب أن يكون نصه القصصي معبر عن الواقع، يطرح أو يعالح ظاهرة نفسانية أو انسانية، ولكن توظيف الخيال لا ينافي الواقع وبه تكتمل اللمسة الابداعية للنص.

اترك تعليقاً