القصة القصيرة جدا

انبلاج

اصطحب ظله البنفسجي، قابل حمائمًا مهاجرة، غسلته بالشّمس والمطر، رسمَت على جبينه حنظلة؛ من عصارة الخجل خامرته سكرة، أنشب الأسى أظفاره في عنق الضّمير؛ أغمد يراعه ببطن الضّريح.

السابق
تساقُط
التالي
سبق صحفى

اترك تعليقاً