القصة القصيرة جدا

انسحاب الربيع

أصوات البلابل المغردة …و رائحة الأزهار الفواحة .. لفتت انتباه ….الأفاعي ……أن الربيع قد تجلى على الكون ……..أخرجت رؤوسها من جحورها فراحت تعزف بعض الألحان لعلها تزيد في جمال الربيع شيئا، ولكن سمها القاتل جعل الربيع يتراجع فيما وراءه، انسحب الربيع بكل استحياء ليحل مكانه فصل غير موسمي أمطاره طوفانية رياحه محملة بجراد أعمى …ا، عواصفه قوية تسببت في تسو نامي غارق، ذعر شديد أصاب كل الكائنات الحية فراحت تجأر لربها الغوث الغوث لقد أتانا فصل غريب لا نعرفه: أين المفر ؟ أين الحل ؟.

السابق
ذكريات شاعر
التالي
شراع التيه في يم الواقع

اترك تعليقاً