القصة القصيرة جدا

اِزْدِواجية

استيقظ مبكراً، ركب سيارته الفارهة، أقلَ أولاده إلى مدارسهم، ودعهم بابتسامة عريضة، في طريقه إلى الجامعة لإكمال الماجستير، غرد:
-# بدوامك تقمعني.
علق الغافل:
– فعلاً، لن اُرسِلَ اولادي إلى المدرسة.
علق الواعي:
– امنع نفسك واطفالك عن الدوام، واترك اربيل، وعِشْ مأساتي، ثم قل ما تشاء.

السابق
احباط
التالي
حصار

اترك تعليقاً