القصة القصيرة جدا

براءة

اغتالت الدهشة كل الكلمات على حدود شفتيها، ماتت كل حروفها فجأة، خيل إليها أنها لم تنطق ببنت شفة طيلة ما مضى من عمرها، فقئت عين جرحها الموغل في العمق، انحدرت دمعة كئيبة من مقلتها وهي تحاول الإمساك بيد صغيرها الغاضب جدا منها لأنها لم تجبه عن سؤاله البريء: لم لم تخبريني حين مات أبي أن الموتى لا يعودون أبدا؟.

السابق
حرباء
التالي
تجانس

اترك تعليقاً