القصة الحوارية

تأويل

نظروا إلى حشود في الشارع، فبدت لهم الأفواه فاغرة …
قال شهبندر: هي صراخ الجياع
قال كبير البصاصين: هي إيماءة الغضب
قال المستشار المخنث: هي صهيل الجنس
قال الذي عنده علم اليقين: هي عدوى التثاؤب …!

السابق
حُرِّيَّة
التالي
زَبَد

اترك تعليقاً