الخاطرة القصيرة جدا

تخاطر

تعج مخيلتي بالأفكار،تبحث عن مخرج لها،تنساب هنيهة،مطب يعرقلها ،تصطدم بجدار ،تغير مسارها، تواصل في الزحام عبر الظلام دربها،لعلها تهتدي إلى
سبيل سلس لايعيقها ،هناك في آخر النفق بصيص نور يقودها،حثت الخطا بلغت مرادها، ما أحيلى الضياء بعد تيه ،كاد يقض مضجعها، هذه حريتي، تطوقني بإكليل غار ادخرته لكل من يهفو لها.

السابق
على امتداد هذا الزمن
التالي
تصويب

اترك تعليقاً