القصة القصيرة جدا

تخاطُر

تنظر إلى سواد حقده تحت جفنيه، تداعبه، ترسم بعقلها طلقة نارية، بعقل شبيه يرسم تابوتها، يستقبل هاتفها المحمول رسالةً بنعيه، واتصالات مفقودة.

السابق
كأن شيئا لم يكن
التالي
بَابِرِيكَا

اترك تعليقاً