القصة القصيرة جدا

تصفيق

تنفتح الستار عن شخص كئيب رث الثياب يترنح في مشيه ، يصل الى جذع مقطوعة يجلس عليها يتنفس الصعداء ، يلمح بجانبه ورقة صغيرة ملفوفة بعناية ، يفتحها تنفتح عيناه كالصقر يستجمع الحروف كلها ، تخرج المعاني كالغيث المنهمر على الارض اليباب ، يستجمع قواه يحاول الإسراع في سيره ، يجد العمر قد تناثر كأوراق الخريف دون عودة ، اسدل الستار عن تصفيق حار إصابة نوبة بالقلب.

السابق
مسرح
التالي
إنسانية

اترك تعليقاً