القصة القصيرة جدا

تعاطف

رآهم في الصورة.. الأب يرفع أصبعيه بعلامة النصر ويبتسم لابنه الذى كانت عيناه معلقتين معه في حبل المشنقة.. والضخام مستعدون … تملكه الغضب .. أشعل سيجارته, أغمض عينيه, حررهما.. فأحكموا العقدة حول عنقه.!.

السابق
حديث اليوم ..
التالي
قراءة في نص “نهاية”

اترك تعليقاً