القصة القصيرة جدا

تكنولوجيا

عادَ مِن عملِهِ ليلاً مُنهَكاً مُشتاقاَ .. تَخَفَّفَ مِن ملابِسِهِ.. استَلقى نِصفَ جالِسٍ على فِراشِهِ و بدأ الغرام ..
_ كم أنا مُشتاقٌ .. أخافُ عليكِ مِن حرارةِ أنفاسي ..
_ لا تَخَف حبيبي فأنا مِنكَ و أنتَ مِنّي .. مُشتاقةٌ أنا .. خُذني إليكَ ..
_اقتَرِبي أكثر .. فأكثر .. أريدُ رؤيةَ فُسَيفِساءِ الجَمال ..
يُحاوِلُ التأمُّلَ .. يتثائبُ .. تخونُهُ عيناه المُتثاقِلَتانِ نُعاساً .. يضغَطُ على زِرِّ تسجيلِ الخروجِ .. و ينام .

السابق
مشهد
التالي
تخيل

اترك تعليقاً