القصة القصيرة جدا

تواطؤ

كلما همّ أهل الضيعة بالشكوى لمجلس الضيعات الأعلى، عله يعيد لهم بعضاً من وطنهم وشرفهم المسلوب، يوعز الذئب الغاصب إلى كلابهم للنباح على عياله أو عضهم، ليطلق راجماته فتصب الحِمَمٌ على رؤوسهم صباً.

السابق
قراءة في قصة “قراءة”
التالي
الزائرة

تعليقان

أضف تعليقا ←

  1. نعم كما قال الأستاذ عبد الرحيم التدلاوي هي أحد أفاعيل بني صهيون وأفاعيل الخونة وعملاء بني صهيون في أوطاننا العربية، ولكني أقول أن الومضة هنا كانت مباشرة، والقفلة لم تحبك بالشكل المطلوب.

اترك تعليقاً