القصة القصيرة جدا

توجد الحياة

قسمت السفينة الكبرى بين الأمواج كما يقطع المقص ثوب الحرير ، تفاخروا بها، لم يأبهوا للقوارب القزمة المشوهة المعلقة عقابا لها عن قصورها عن بلوغ مرتبة مركبتهم المفضلة ..فجأة و في وسط البحر بدأت السفينة تغرق ..تخلوا عن هذه الأبهة ، وهرعوا جميعا إلى هذه القوارب ..اختصموا عليها ، و لو كان لهم فسحة للحوار لاشتروها بثرواتهم ، لأنه بكل بساطة الآن يوجد في القارب ما لا يوجد في السفينة الكبرى ..توجد الحياة.

السابق
الأقوى
التالي
ذكرى

اترك تعليقاً