القصة القصيرة جدا

تيه

ذات ليل حالك , أضعت تفاصيل وجهي ،لون عيوني ….
أنكرني الأهل..
نفر مني الأصدقاء..
في مخفر الحي بحثوا في الأشياء المفقودة , فما وجدوا..
في وطني الجريح قابلت وجوهاً كثيرة غريبة, ليست كوجهي..
عند الحدود أعادوني خائباً, فملامح وجهي في جواز السفر لا تشبهني..

السابق
رجولة
التالي
في وطني

اترك تعليقاً