القصة القصيرة جدا

تَمَرْكُز

أتذكرُ جيدًا شُرفةَ جارتنا. كانت تطلُّ على ملعبنا الصغير. موقعي في حراسة المرمى يمنحني متعةَ النظر عند الغروب. كبرنا ولازلتُ أحتفظُ بسرِّ خسارتنا دومًا في الدقائق الأخيرة.

السابق
تماهٍ
التالي
وطر

اترك تعليقاً