القصة القصيرة جدا

تَنَصُّلٌ

اشتم رائحة شواء؛ تتبع الأثر.. وصل؛ تسلل داخلا؛ تصدر مائدة عامرة؛ شمَّرَ؛ كر و فر و أجهز.. هجم عليه صاحب البيت سائلا: من دعاك!؟ قال: بطني.. إنْ تَلُمْ، فلُمْها.. أو تَعِظْ فعِظْها.. أما أنا فدعني أُكمل عملي.

السابق
حوار مع القاص والناقد السعيد موفقي
التالي
أحلام مسافرة

اترك تعليقاً