القصة القصيرة جدا

تَوَهَان

… من بعد جَلَسات مُنْفَرِدّة .. تحرَّى الدِقّة , أيام وليال طويلة يدّبِج السؤال تلو السؤال , ويَفرِد الوقت لكل الرُدُود النَمُوذَجِيّة .. بماذا يَبَدَّأ عندما تَرْفَع سَمّاعة الهاتف ؟.
جاءه الصوت على الطرف الأخر رقيقا .. تلعثم .. لم يتوقع هذه الرومانسية , كَبَسَ سماعة المِسَرّة .. تصبب عرقاً , انفرد بنفسه ملياً .. عنفها .. عليك بالتأسف !.
بخطى الواثق سار إليها .. دَقّ الباب برفق .. فتح رجل لم يره من قبل بالملابس الداخلية .. بُهِتَ فى مَحِله .. تحدث الأخر كثيراً .. لم يستطع الرد .. اِنْسَحَب ببطء , عند حَنيّة السلم اسْتَقْبَلته بترحاب لم يَعهَده من قبل .. تعال .. شَقِيقى عاد بالأمس , لعن كل حَبائِل التردد والظن .

السابق
قربان
التالي
خرافة

اترك تعليقاً