متوالية قصصية

ثلاثية كورونا

ما حــكــم؟
رأيتـه، گأني به راكع، ما إن رفع حتى أشتّد به العطاس، تبادلنا وجهات النظر قبل أن يسجد بنا في غير رجوع : آآآتـشم ، سمممبو… أشتدت رياح (تسونامي)، طار رذاذ العدوى، التصق كـــرونا بأحذيتنا في شذر مذر.!.

أعــوذ بك..
خـطب فيهم الشهداء ثلاثة ، اشتدّ بهم البكاء، لايزال يحزم ، يـعزم ، يـعدّ آخرهم في الهدم والحرق والغرق، عــنـد الولادة صاح فيهـم، كــرونا… آآآتــشممم، فـروا، من قــضــائــه إلى قــدره.! تساءلنا من أيـن الـتقــطها؟!.

ربّ مصيبة
عجزت خالته عن تسديد مبلغ الكراء، شـدّت أحزمـة أمتعتها إلى الشـارع ، قـبل أن تـنـزل يديها متضرعة ؛ أعادها كــرونا مع المعزين إلى بـيتـها. ! استدركت: رحمك الله ياأبن أختي!.

السابق
تجربة
التالي
كَوَالِيس

اترك تعليقاً