القصة القصيرة جدا

ثمة شخص آخر يتألم

كل ذلك لم يكن في الحسبان .. تسور سياج الدار حتى لا يزعج أحدا بعد عودته من قطعات الجبهة الأمامية ،ولثمان وستون يوما قد خلون بعيدا عن أهله ، كان الأب مضطجعا في حديقة البيت ينفث دخان سيجارته،
– حجية وصل العريس
أجابت معربة بصوت عال عن سرورها لرؤيته( وليدي) الحمد الله على السلامة
استيقظ الجميع أكلوا وشربوا وضحكوا فرحين بقدومه:
– أردف الأب قائلا: غدا تذهب إلى أعمامك تدعوهم سيكون الزواج يوم الخميس، ساورته شكوك بالغة القوه في فهم ما يحدث، كان الأب حاسما وشديد لا يقبل أي نقاش ،
– حجي الصباح رباح
كان نسيم الصباح باردا وقد اكتسبت البساتين الواقعة القريبة من البيت خضرة منعشه ، دعوت جميع أعمامي ، كلهم كانوا يعرفون بأمر زواجي الصغير والكبير إلا أنا ،هذا يبارك وأخرى تقبلني ، راح يحدث نفسه ،عرفت انه زواج تقليدي لا اعرف من تكون وبنت َمن من أعمامي ، كل ذلك كان سريعا جدا ، زوجة أبي هي التي ألبستنا الخواتم ،
– تعالت أصوات (الهلاهل) وزعت الحلوى ونثر(الجكليت والملبَس) والعصائر وسط تصفيق الأطفال ، حفلة (الحنة) التي أقيمت في وسط البستان المقابل لبيتنا موسيقى وغناء وآخرون يحتسون العرق .. وامتعاض أبي بسبب ما يحصل، على كل حال انتهت على خير، سرعان ما انتهت الإجازة التي هي سبعة أيام يوم في الطريق ويوم العودة، ترددت بالذهاب لم يهون علي أن اتركهم، لكن إصرار أبي وخوفه من بطش سلطة النظام..
– تمتم قائلا: (موت هناك بعيدا عني ولا يقتلونك أمام عيني) ، راح يمضي جيئة وذهابا ً، ودع أهله بينما كانت الدموع تنهمر من عينيها وتسيل على خديها ، رجع إلى القطعات الأمامية ، ثمة نبع عذب ، على نحو لا سبيل لوصفه من ينابيع الذكرى اجتاحه ، غطت صفوف السحب شطر السماء ، وحجب خطها العلوي ، في هدوء ، جانبا من الشمس ، وصل إلى مكانه بشق الأنفس ، استقبله رفاقه وهو يحدثهم ما حصل له في إجازته من مفاجئات ..
كان ينبغي أن يبزغ القمر ،لكن السماء اتشحت بالسحب واحتجبت النجوم ، دلف إلى فراشه ، استيقظ على أصوات أزيز الطائرات والهجمات الأشد عتوا ، لقد حل الموت على نحو مفاجئ للغاية وارتسم عدم التصديق على وجوه الجنود الإحياء ، ورجال آخرون يموتون دون أن يخلفوا جثثا ، وثمة شخص آخر في الديار يتألم.

السابق
الظّلام
التالي
خضراء الدمن

اترك تعليقاً